الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: الأربعاء 26-02-2020 04:05 صباحا
  
دماء من اجل الحرية

ان الدماء التي سالت لتروي اقدس بقعة في ارض العراق، والأشلاء التي تناثرت من اجل ان تحتضن محبيها، ماهي الا قبول دعوته كريمة, وكرامة من عند الله، وأمنية أراد الله ان يحققها له.

ان ذلك الجسد الطاهر, والروح النقية، التي ابت الذل والخنوع امام شرذمة السلطة الفاشية، كانت عزيمةً في نفوس الأحرار، ودافعاً لنيل المرتبة الأسمى (الشهادة)، للذين رفضوا الذل والهوان في سبيل الحرية.

هناك من تبادرت لذهنه صورته، وفيكم من غابت عنه أوصافه، اما لصغر سنه في حياة الفقيد، او حينما شب وجد أباه مطبقاً على لسانه، خشيةً من بطش السلطة وجبروتها آنذاك, او من شوهُت امامه الصورة الحقيقية لشهيدنا، ما بين اعلام البعث الفاشي, وما بين افتراء الحاقدين والخائفين من وجوده.

انه نجل المرجعية وسليلها وحامل رايتها, انه ابن العراق, الذي ولِدَ على ارضه, وشرِبَ من عذب مائهِ,  واكل من رغيف البساطةِ والتواضع, وعاش وترعرع في احضان امير المؤمنين "عليه السلام", وتربى في ازقة الحوزة العلمية, شب وشاب من اجل الحرية, وتعايش آلام هذا الشعب المظلوم, استشعر الفقراء والمحرومين بين ثنيا روحه الطاهرة.

لم يميز بين أحدٍ وآخر, بين طيف وطيف, بين قومية واُخرى, بين الشمال والجنوب، انه السيد (محمد باقر الحكيم) يعرفه كل من عاش بجواره، وكل من ذاق مرارة الغربة معه, يعرفونه رفقاء دربه جيداً كما يعرفون أنفسهم.

دفع ثمناً باهضاً، لم يدفعه أحداً من العراقيين جميعاً، ضحى بإخوته وابنائهم وذراريهم، أهله وعشيرته، فأضحت السجون مساكنهم، والمشانق مستقر رقابهم، كانت سنين الغربة حصيلته، عاش آلامها وأوجاعها، كانت قوافل الشهداء من ال الحكيم تسير نحو جنات الخلد في اليوم والليلة، حتى أضحت ديارهم خالية من اَهلها.

كل ذلك كان من اجل حرية شعبه وسعادته، وعزة الوطن ورفعته، لكن شهادته فاجأت محبيه ونزلت عليهم كالصاعقة، تحولت الى عتمة دامسة، ألمت بالعراقيين عموماً وبمن يعرفونه خصوصاً.

اول ما وطأت أقدامه ارض العراق، طالب بالاستقلال وحرية الاختيار، ودستور يكتبه العراقيين بأيديهم، بعيداً عن تدخلات الاحتلال وإملاءاتهم، كي لا يعيشوا ظلمه، لكنهم نجحوا بتفتيت النسيج العراقي، وجعلوهم يعانون من تعدد الولاءات، واختلاف التوجهات وبالتناحر والتشتت السياسي.

المحتل الذي يدعي الحضارة والمدنية بقناع المستعمر، أراد تقسيم العراق بين مسلم ومسيحي وايزيدي وصابئي, بين عربي وكردي, بين شيعي وسني، حتى وصل به الحال الى تقسيم الطائفة الواحدة، لأنه يعلم جيداً ان اضعاف البلدان بتقسيمها.

لكنه لن ينتصر بوجود الشرفاء حتى وان غيبوا، حتى وان شُوِهت صورهم الحقيقية، ولا يمكنه ان ينال ذلك، بسواعد الأحرار, ودماء الأبطال اللذين اختلطت دمائهم مع دماء اخوتهم من القوميات والطوائف الاخرى، وامتزجت بتراب العراق الحبيب، في خنادق العز والشرف.

كل الأيتام شهود على ذلك, وسيحدثنَّ الأرامل أبنائهنَّ عن بطولات آبائهم، وعن الملاحم التي سطروها مع قادتهم ابطال الانتصارات، وسيسعدون ويبتهجون فرحاً، بما قدموه آبائهم واخوتهم من تضحيات لأجل حرية هذا الوطن.

مهما طالت العتمة، وشوهت الحقائق, واستبدل الحق بالباطل، لابد لشمس الصباح ان تشرق، بضوئها الساطع لتكشف ظلمة الليل الدامس، وتبين حقيقة شهيد المِحْراب الخالد، وتضحياته الجسام، تلك التضحيات التي لم يقدمها غيره إطلاقاً، كان نصيبه كبيراً منها، فذاق مرارة السجن, واستشعر خشونة حبل المشنقة، وانطفئت حرارة قلبه بحرارة الرصاصات, وأبى المهجر الا ان يذيقه طعم الغربة وآلامها، وهمومها وأحزانها، حتى ختم مسيرته الجهادية بالشهادة التي قل نظيرها، فكان اول قربان على مذبح الحرية بعد سقوط نظام البعث الفاشي، فتناثرت دمائه كما تناثرت اشلاء جسده بين السماء والأرض في اليوم الاول من شهر رجب، ظهيرة الجمعة عند صحن جده المظلوم (علي ابن ابي طالب عليه السلام) لتكن مسك الختام لحياته.

رضوان العسكري

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane

 

إنقر هنا للانتقال الى الموقع الجديد للملتقى

 

إنقر هنا للانتقال الى الموقع الجديد لملتقى الشيعة الأسترالي

الفقه والتساؤلات الشرعية

إنقر هنا للانتقال الى الموقع الجديد للملتقى

مختارات منوعة
المشروع وأبناءه البررة | سلام محمد جعاز العامري
افلام هوليوود فتاكة اكثر من الاسلحة الامريكية | سامي جواد كاظم
الساموراي تحتَ تمثال شيلّر | كتّاب مشاركون
الإسلام دين السماحة..والنبي محمد مبعوث الرحمة والإنسانية / 3 | عبود مزهر الكرخي
نقد كتاب الحلية في حرمة حلق اللحية | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب الاغتصاب أحكام وآثار | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب إتحاف الزميل بحكم الرقية بالتسجيل | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب أحكام المولود من الولادة إلى البلوغ | كتّاب مشاركون
طريق الشهادة | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب آداب الحجام | كتّاب مشاركون
أغتيل الحق فنما فزاد نمواً | سلام محمد جعاز العامري
شهيد المحراب محطاتٌ خالدة | كتّاب مشاركون
نقد كتاب آداب الاستسقاء | كتّاب مشاركون
نِتاج رحم المرجعية | سلام محمد جعاز العامري
نقد كتاب اختراق المواقع وتدميرها رؤية شرعية | كتّاب مشاركون
الحكيم ورؤيته السياسية التي قتلته | كتّاب مشاركون
شهيد المحراب وبناء الدولة | سلام محمد جعاز العامري
نقد كتاب أأنتم أعلم بأمور دنياكم | كتّاب مشاركون
الإسلام دين السماحة..والنبي محمد مبعوث الرحمة والإنسانية / 2 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 356(أيتام) | عائلة زغير فرحان مجي... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 126(أيتام) | المرحوم السيد علاء ا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 204(محتاجين) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 342(أيتام) | المرحوم جلال محمد قا... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 360(أيتام) | الارمله منيره جابر ن... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي